الخيمة الاخبارية

اخباري سياسي اجتماعي ناقد ساخر
 
الرئيسيةالخيمة الاخبارياليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصرير والاثير 00 بين الاعلام 000 والاعدام 00 وفضاء تسممه الفضائيات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 08/06/2013

مُساهمةموضوع: الصرير والاثير 00 بين الاعلام 000 والاعدام 00 وفضاء تسممه الفضائيات   الخميس يونيو 13, 2013 4:16 am

اوراق الاعلام 00 وابواق الا عدام  00 هناك بون شاسع بينهما ولا يلتقيا لان الاول يعني الصدق وهويمثل مراه الامه امالها والامها وافراحها واتراحها  ويعتبر لسان حال المواطن ورساله لذوي الشان 0ورساله نبيله  في غايه النبل تبحث عن الحقيقه دون مواربه وبعيده عن المداهنه والوقوف هنا او هناك لحاجه خاصه لان الاعلام هو رساله عامه تعني المصداقيه  امام عين الوطن وعين وضمير المواطن ولسان حاله ونبضه  الدائم وابعاده عن الجهل في معرفه الاحداث التي تدور حوله  وتعنيه 00 وايضا هو محور حال حاجه الانسان للثقافه السياسه
والفنيه والادبيه والرياضيه  واللغويه وتنميه الوعي  والمعرفه الدائمه بمايحدث وما يستجد من مستجدات واحداث متواصله من حوله 00 ومع تطور الحياه والتقنيه الحديثه اضحى العالم وكانه بيت صغير له نوافذ صغيره تطل على حديقه حوله اسمها العالم 00 وبرزت الفضائيات لتطل علينا بوميض مدهش الحدث في مكانه مع مراسلين  بالصوره والصوت ولم يكن هذا الهجوم الكبير المدهش معروفا بهذا الحجم الكبير والصراع الضخم على الخبر بين هذه الفضائي انه صراع الخبطه الاعلاميه  او السبق الصحفي او الاعلامي 0 واضحى العالم يشاهد   مباراه كبرى ليس على  كره قدم او تستعمل بها الاقدام بل تستخدم بها العقول لضرب رؤوس المشاهدين بتواصل وعلى مدار الساعه حتى يتم اقناعه وحشو مخه بالصور  ان كانت حقيقيه ام زائفه 0 فكلاهما لها هدفانها الاجنده الخاصه لان الاخبار اضحت في حد ذاتها صفقات اعلاميه بينما هي على الوجه الاصح اعلانيه موجهه نحوهدف معين وتكذيب ماعداها ولتتحول الا حرب طاحنه  من التحليل حول مايقال اوقيل او حول شخصيه ما وكثره ه المحاضرات والمناظرات واضحى المواطن لعبه سهله للتلاعب في راسه ومصيره ومصير الاجيال وتزيين وتزيف القتل والموت باسماء اعلاميه يضعها خبراء اعلاميون مختصون بهذا الامر فالمجرم قديضحي بطلا  واللص قد يتحول قديسا وضحيه وبتتابع ويتم احيانا الدبلجه والمنتجه وما يتبعها من امور   لايصال الانسان الى المقصله التى اعدوها له وليذهب هو طوعا اليها وهو مقتنع  بانه بطل صنديد او بطل عقائدي شهيد  والاشد خطوره هو ظهور رجال افتاء هذا يفتي للنساءان يتطوعن لجهاد النكاح حتى يكون المحارب بوضع رومانسي وراحه جنسيه  0 فادهشوا العالم واثاروا البلبله والقلق وكان العالم تحول الا مسرحيه هزليه مجنونه يتابعها الصغار والكبار ليل نهار واخر يفتي بان الشهيد ليس  شهيدا لاختلاف سياسي او فكري 0 وربما لصفقه اعلاميه او اعداميه مدفوعه الثمن ففي هذا الزمن اضى كل شيء مباح  ومباع مادام هناك من نجده بطلا على الشاشه  او امام الكاميرات يشاهده الملايين والكارثه الكبرى ان الغالبيه العظمى يتم حشوها باسمنت الزيف فتقتنع تماما باعدامها وليس باعلامها لانها اضحت دميه التلاعب بعقول البشر وتحطيم معنوياته وهدر ادميته حتى يعتاد على الخوف ثم الخوف والاستكانه  لجهله الطبيعي لانه لم يحاول ولو لدقيقه واحده ان يشحذ عقله المتيبس  او المتبلد والمتجلد او المجلتن لانه كما خلقتني يارب 0 لايجيد استخدام عقله او احساسه  او شعره الانساني  وكانت الصور تتابع 0 وتتابع الحروف قبل الحروب تسبقها لتمهد لها  بالصوت والصوره وتهيء المواطن للمصيبه القادمه  لانه سيكون التالي حتما 0 و سالت الدماء المحرمه شرعا وانسانيا  في حرب العراق 0 وافغانستان 0 وفتنه الشعوب في الاوطان باسم الربيع العربي واي ربيع هذا الذي تمزق به الشعوب بعضها بعضا وتضحي شيعا واحزابا وكل حزب بما لديهم فرحين ويتم التسليح وصفقاته السريه والعلنيه تحت اسم الحريه بينما هو الاستعباد بعينه  استعباد الاخ لاخيه والمواطن لابن وطنه بتسميات جميله وثورات تمت تسميتها باسماء رومانسيه  فتونس ثوره الياسمين ولم تنتهى تونس 0 ولا يدري احدا الا اين تنتهي 00 انها الفوضى الخلاقه كما يسميها الامريكيون  تخلق لهم ما يشتهون من قتل بعضنا بعضا وتمزيق اوطاننا بايدينا  وحرق كل جميل في مدائننا وتدمير ثرواتنا باسم الحريه وهم لايرومون سوى الاستعباد وبعدها انتقلت السمفونيه الداميه لمصر قلب العروبه  وكانت مصر اقوى من الدم واقوى من الدخول في قتل الاخ لاخيه  ونجحت بالوصول لقرارها وتم الانتخاب ولم تحدث الثوره الخلاقه كما يجب فابتكر اساطين الاقلام والافلام  والاعلام والاعدام  وسيله جديده دعم كل من قال لا 00 لانهم لم يصلوا لمنصب او خسروا منصبا او اخرين لهم اهواء شريره حتى يبقى الشر قائما واللعبه متواصله وهدم الانسان نفسيا وروحيا وعقليا  قائما وبطرق متتابع حتى لايعرف  من العاقل ومن المجنونومن هم على حق ومن هم على باطل فيضحي الحليم حيرانا 00 وتمضي اللعبه ابعد وتصل الا الشقيقه ليبيا  فيزول رئيسها ولمتنتهى بل تخندق كل مع مدفعه وتحول شيئا اخر وتغيرت الاهداف عن مسارها ودوما في كل هذه الاشياء هناك اشخاص جاهزون يخرجون من العدم من دول قريبه او بعيده  وربما من نفس الوطن ليسرقوا ما اسموه ثوره فيجلسون ويفاوضون  ويحكمون باشد مما كان ويكون 0 وتتوالى الابواق لتصل الى سوريا 00 وقد تمتد كما يروج للبنان  والى أي مكان 00 انه عالم تم الاستخفاف به بعقل العربي  ومصيره ومستقبل الاجيال  ويخرجون بمقوله جميله 0 حقوق الانسان 0 وهم من استباح دم اخيه الانسان  ويطبل الاعلام او الاعدام  والا الموت 00 استعدوا للامام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkhayma.a7larab.net
 
الصرير والاثير 00 بين الاعلام 000 والاعدام 00 وفضاء تسممه الفضائيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخيمة الاخبارية  :: الخيمة الإخبارية :: الخيمة السياسية-
انتقل الى: