الخيمة الاخبارية

اخباري سياسي اجتماعي ناقد ساخر
 
الرئيسيةالخيمة الاخبارياليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السعوديه ارض العابدين والعاشقين والفاتحين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 08/06/2013

مُساهمةموضوع: السعوديه ارض العابدين والعاشقين والفاتحين    الثلاثاء يونيو 11, 2013 4:14 pm

السعوديه ارض العابدين والعاشقين والفاتحين

حينما وقف نبي الله ابراهيم عليه السلام وهو يدعو دعائه المشهور وهو يمضي تاركا خلفه ابنه اسماعيل عليه السلام . كانت تلك اللحظه . ايذانا وتحديدا . لاعظم ركن من اركان العباده للعالمين . حيث تهفو قلوب العاشقين لبيت الله العتيق . ولتنموا في هذه الرقعه المباركه فيما بعد قبائل وامه خالده . قادت الدنيا الى النور . ولتنطلق منها جيوش الفتح الاعظم لتتم رساله الله في الارض ..
ارض الحجاز

وارض الحجاز كما يطلق عليها البعض من اهم واعم واشمل مدن العالم تاريخا سياحيا واثريا روحيا لعراقه تاريخها الغائر منذ الزمن البعيد وجمال براريها وصحاريها وغدرانها وواحاتها وسحر جنات نخيلها . وارض الحجاز ارض التاريخ والاسطوره وغرائب قصص الدحول والتى يقف امامها الانسان مندهشا في سعاده بالغه وكانه امام مغامره رائعه
هذه الارض التى انطلق منها الدعاه الى دين الله والتوحيد ولا زالت هي وارضها التى انطلقت منها جحافل الفاتحين . واليها تهفو القلوب والارواح ففي المملكه العربيه السعوديه مكه احب ارض الله الى الله واحب بقعه في الارض لنبيه عليه السلام واحب مسجد لعباد الرحمن تهفو اليه قلوبهم وارواحهم وهو البيت الحرام في مكه المكرمه .. والحرم المدني في المدينه المنوره .
وان كنت قد اوغلت في البعد في رحلاتي الا انني لاانسى ابدا رحلاتي السابقه لها والى بعض مدنها الخالدات لاارافقكم معي لنرى هذه الارض وتاريخها العطر . ولتحلق بنا الروح سابقه ايانا عجلى حيث تهفو القلوب وتحج الارواح والاجساد .

في كل خطوه تاريخ وحضاره

ماان تبدا خطواتك الاولى من معان مقتربا من الحدود السعوديه . حتى تاخذك الذاكره قسرا وتعود بك الى الوراء قليلا . حيث تشاهد في معان محطه القطار وذكريات هذا القائد العربي العظيم الثائر القادم من مكه وهو الشهيد الحسين بن علي . وهو يتاهب للثوره العربيه الكبرى . وصهيل الخيل يجلجل في المدن كاجراس الحريه التى ابتدات خطواتها وكي لاتنتهي جيلا بعد جيل . ولتنطلق بك السياره في عنفوان عبر الطريق او الشريان الحيوي الحي الدفاق بالحياه والذي لايتوقف ماره عليه ومن خلاله الحافلات والمركبات بكل صنوفها واحجامها كطريق تجاري وسياحي وهو السبيل لكل حاج ومعتمر في قوافل المواسم للعبادات ان كانت عمره او حجيج وقد خططت الطريق لتتسع وتستوعب هذا الكم الهائل من نهر المركبات والحافلات الذي لاينقطع ليلا او نهارا ولتستوعب حجم الاضياف الهائل فكل مواطن هنا في السعوديه دليل سياحي تلقائي وقادر على ان يشرح لك بسرعه وبدقه ويدلك على طريقك بكل سعاده وحب وخاصه في مواسم الحج والعمره حيث تتاهب السعوديه لتستقبل ضيوف بيت الله بكل طاقاتها الماديه والبشريه لتكتشف بانك في ارحب ارض واطيب قوم عرفوا قدسيه الوفاده وادوا لها حقها بكرم عظيم . فكل حاج او معتمر هو معزز مكرم وهو في هذه الديار الامنه .

تبوك تفتح ذراعيها

رغم ان الحدود السعوديه تعتبر من اكثف المراكز الحدوديه ضيوفا ان كانوا في حافلات تجاريه او حافلات سياحيه دينيه . فان سرعه الانجاز الملحوظه والمتفوقه تجعلك تشعر بالارتياح الكبير وانت تغادر الحدود وبسرعه لتستقبلك مدينه تبوك كحسناء بدويه شامخه لتقدم لك في ترحاب اول محطات الراحه في مطاعمها الانيقه وحدئقها الواسعه والمتطوره حيث تجد كل مبتغاك مما تريد من الراحه والطعام والشراب وان تكن بالقياس ليست كمدينه الرياض او جده الا ان نشاط اهلها وذوقهم ومعرفتهم بدورهم الانساني والتجاري والاقتصادي جعلتهم في المقدمه لاستقبال الضيوف حيث يستطيع الزائر ان يستريح فيها ويبتاع مايريد وباسعار ربما تكاد ان تكون اقل من سواها من المدن الاخرى ولا يكاد يخلومقهى او مطعم او فندق من ثلاجه المياه البارده لكل عابر سبيل وقد اخذت تنتشر على جنبات الطريق المزارع الكبيره والبساتين بكل اشكالها وانواعها بعد قفزه نوعيه رائعه وواعيه ومواطنه مخلصه لقهر الصحراء ومحاربه التصحر . ومن اجل الاكتفاء الذاتي والغذائي وخلق بيئه جميله خلابه وتحويل الصحراء الى جنه خضراء .

مدن لاتغيب عن الذاكره

حينما انطلقت بنا السياره من تبوك دار بيني وبين السائق المخضرم في معرفه خطوط السفر بالعالم العربي والذي حدثني فقال . انني اعرف هذه الارض قبل ان تقوم الدوله بعمل هذه الشوارع الضخمه وتنفق عليها مئات الملايين من اجل راحه المواطن والمسافر واخذ يحدثني كيف كانت الشوارع وعره وكيف تحولت وبهذه السرعه الى طريق سياحي واسع وكبير متسع وهذا الانجاز الكبير في تطور المدن وبهذه السرعه وكنا قد اقتربنا من مدينه خيبر والتى كانت في طريقنا ونحن متجهين للمدينه المنوره . حيث تقع في شبه واد وفيها عدد كبير من النخيل وقد انتقى السائق احد المطاعم المميزه لكي نتناول طعامنا به
ومن ثم ننطلق الى المدينه المنوره .

ارض الخير والحب والسلام

ما ان غادرت مدينه خيبر حتى شعرت بالانطلاق وشعور بالسلام وفرح خفي وسعاده غامره وكان روحيب تغادرني لتسبق المكان والزمان نحو المدينه المنوره ولتنقل باحساسها العذب الراقي عبق وعطر وطهر هذه المدينه والتى لم اكن قد زرتها قبلا فاحسست ولاول مره وكانني اكاد احرض السائق على الانطلاق وزياده السرعه . الا انني استسلمت لهذاا الشعور الجميل الذي لامس روحي ووجداني وانا اقترب من مدينه الرسول عليه السلام . انها المدينه المنوره بماذنها وقبابها ولم اجد ارق ولا الطف ولا اعذب كلاما وتجاره من اهلها وساكنيها فهم سمحاء طلقاء مع الضيف سواء اكان بائعا او مشتريا او زائرا وتجد الترحاب باقبالك وادبارك وبسعه صدر ولطف اخلاق وترتسم الابتسامه على شفاههم . حتى ظننت بان قدسيه المكان قد وصلت الى اعماقهم وغرست فيهم هذا الالق الاخلاقي والحب والسلام وهذه المعامله الانسانيه الراقيه
فاقمت بالمدينه يوما قمت خلاله بزياره مسجد الرسول عليه السلام والذي تمت توسعته بشكل كبير جدا ليستوعب الاعداد الهائله والكبيره للحجيج والمعتمرين . وقمت بزياره موقع جبل احد والذي تمت قريبا منه الكثير من الاصلاحات وحظي بالتطور والاهتمام كمكان سياحي شاهدت الكثير من افواج المعتمرين والزوار يصعدون على تله الرماه يلتقطون الصور التذكاريه حيث مقبره الشهداء المشهوره شهداء معركه احد . وزرت موقعه الخندق وما اتبعها من تطور كبير بحيث اضحت من المعالم السياحيه الدينيه المهمه للزوار ومسجد قباء . ومابين الامس واليوم فان البون شاسع لان المدينه المنوره تحولت الى تحفه المدن للسياحه الروحيه ولوحه عظيمه تجمع تاريخ الماضي البعيد وتطور الزمن المعاصر من حيث توفر كل انواع المواصلات والاتصالات عبر العالم .

الرحله الى نجد او القصيم موطن الحضاره والاسطوره

صليت في الحرم النبوي الشريف وانطلقت الى مجمع السيارات المنطلقه الى نجد \ او القصيم \ حيث عنيزه وبريده والرس وحائل والرياض وعشرات المدن الاخرى التى كان لرجالاتها الفضل في صنع التاريخ والعلوم عبر العصور . وصنع التاريخ القديم والحديث . وقد نزح منها في العهود القديمه كما تقول الاساطير بنو هلال وخرج منها قاده الفتح الاسلامي وتعتبر عنيزه مع شقيقتها الرس وبريده قلب القلب في القصيم حيث ان عنيزه تتمتع في منظر خلاب اذ يحيط بها من حولها النخيل وكانه هلال كبير يحيط بها من معظم جوانبها وقد اشتهرت بها الزراعه الحديثه . وقد انشات الدوله بها مطارا . وقد شبهها البعض بباريس نجد او بباريس القصيم واخرون شبهوها ووصفوها بجوهره القصيم . ولكل في نظرته نصيب مما راى من جمالها او طبيعتها الجميله وقد قدر لى ان اصعد احد العمائر الحديثه وانظر اليها من اعلى لارى اجمل لوحه صنعتها الطبيعه حيث تحيط بالمدينه وبيوتها من جهه الغرب والشمال والجنوب اشجار النخيل وكانما يحتضن المدينه هلال من النخيل الاخضر الجميل والبساتين بكل اشكالها والمدينه في اوسطها كنجمه تاريخيه خالده ولا زالت تتمسك بتراثها وتاريخها وتقاليدها ولازالت بعض الاحياء القديمه قائمه
ببيوتها الطينيه وميازيب مياهها الخشبيه المميزه ولازالت المدينه تمتد من على اطرافه وحولها الابنيه الحديثه والقصور من كافه الطرز والمصانع الحديثه وتعتبر عنيزه في قلب هذه المساحات واحه جميله تسكن لها النفس وتعتبر عنيزه وبريده فرسا رهان في سباق التطور الصناعي والتجاري والزراعي والعممراني رغم دقه تمسك هاتين المدينتين الخالدتين واللتان تمتدان خط مسار الذاهب الى الرياض من خلال هذه المدن الخالده والتى قهرت بحر الرمال والصحراء الذهبيه فيما حولها .
لتشكل اسطوره مليئه بالجمال وعبق السحر والتاريخ والشمس الدافئه .
والتاريخ الخالد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkhayma.a7larab.net
 
السعوديه ارض العابدين والعاشقين والفاتحين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخيمة الاخبارية  :: الخيمة الإخبارية :: خيمة اثار الانبياء والقديسين في العالم-
انتقل الى: